الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التطهر من الماء المرتد إلى الجسد من المرحاض
رقم الفتوى: 406222

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ربيع الأول 1441 هـ - 29-10-2019 م
  • التقييم:
2950 0 0

السؤال

أثناء قضاء الحاجة، وقبل فتح شطاف المياه، وأنا أستخدم الكرسي الإفرنجي، أشعر بارتداد ماء من المرحاض، السؤال هو: هل يجب عليَّ القيام من الكرسي وأتطهر، أو أكتفي بتطهير نفسي، وأنا جالسة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فإذا تيقنت أن شيئا من الماء النجس أصابك، وأنت جالسة، فلا يلزمك القيام لتطهيره، ولكن يكفيك أن تصبي الماء على الموضع الذي تعلمين أنه تنجس، ويكفي استخدام الشطاف في ذلك، والواجب هو مكاثرة النجاسة بالماء، وصب الماء عليها حتى تحصل غلبة الظن بزوال النجاسة.

وانظري الفتوى: 132194.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: