الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم كتابة صريح الطلاق في رسائل الجوال والشك في نيته
رقم الفتوى: 406231

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ربيع الأول 1441 هـ - 29-10-2019 م
  • التقييم:
932 0 0

السؤال

بعد شجار مع زوجي وتبادل عدة رسائل عبر الهاتف النقال كتب رسالة هاتف فيها (نحن مطلقين) - في حالة غضب- وسألته عن نيته من الرسالة نحن مطلقين قال: كتبتها حالة غضب، وهو يشك في نيته عند كتابتها فما حكم هذه الرسالة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالراجح عندنا أنّ كتابة صريح الطلاق في رسائل الجوال، ونحوها دون التلفظ به؛ حكمها حكم الكناية، فيشترط لوقوع الطلاق بها أن ينوي الزوج بها إيقاع الطلاق، وانظري الفتوى: 168461.
وإذا حصل شك في نية الطلاق بالكناية لم يلتفت للشك؛ لأنّ الأصل بقاء النكاح.

قال المجد ابن تيمية -رحمه الله- في المحرر: إذا شك في الطلاق أو في شرطه بني على يقين النكاح. انتهى.
وعليه؛ فما دام زوجك شاكاً في نيته بما كتبه في الرسالة؛ فلم يقع طلاقه ولا يلزمه بها شيء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: