الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستنجاء بالمناديل
رقم الفتوى: 406588

  • تاريخ النشر:الأحد 6 ربيع الأول 1441 هـ - 3-11-2019 م
  • التقييم:
3579 0 0

السؤال

أملأ راحة يدي اليسرى بالماء، ثم أضع رأس ذكري في الماء الذي في راحة يدي اليسرى؛ ليغمر كامل الرأس، ثم أضع يدي اليسرى تحت ماء الصنبور مجددا، وأكرر ملأ راحة يدي، وأفعل كما فعلت 3 مرات. فهل هذا يجزئ؟!
- كلنا نعرف مناديل الجيب. فهل إذا مسحت رأس ذكري بمنديل واحد ثلاث مرات متتالية يجزئ؟!
أم آخذ ثلاثة مناديل متفرقة، وأمسح بكل منديل مرة، فتصبح ثلاث مرات منفصلة؟!
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:           

 فما كنت تفعله غير مجزئ؛ لأن النجاسة إذا وردت على الماء القليل تنجس, وبقيت النجاسة لم تطهر. فالصواب هو أن تصب على موضع النجاسة, وليس وضع النجاسة في الماء. وراجع المزيد في الفتويين: 113711 ، 97136

أما ما يتعلق بالاستنجاء بالمناديل, فيكفيك مسح البول بمنديل واحد، بشرط أن تمسح ثلاث مرات، كل واحدة تعم محل النجاسة, ولا يشترط المسح بثلاثة مناديل, فإن المسح يجزئ بحجر واحد له ثلاث شُعَبٍ, كما نص على ذلك بعض العلماء. فالمهم هو حصول ثلاث مسحات تعم المحل.

مع التنبيه على أن كثيرا من أهل العلم لم يشترط المسح ثلاث مرات, بل يكفي عندهم الإنقاء بحيث لا يبقى للنجاسة أي أثر. وراجع التفصيل في الفتوى: 136435 وهي بعنوان: "هل تجزئ الصلاة إذا استنجى بأقل من ثلاث مسحات"

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: