الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز قيادة السيارة بدون رخصة وأهلية تامة
رقم الفتوى: 406891

  • تاريخ النشر:الأحد 13 ربيع الأول 1441 هـ - 10-11-2019 م
  • التقييم:
385 0 0

السؤال

ذهبت لمدرسة تعليم القيادة لأخذ رخصة معيّنة، ولكن التدريب في ميدان بسيط التصميم، وأنا قد أتقن القيادة فيه، ولكن خارج الميدان في الطرق السريعة قد لا أتقن، واختبار القيادة كذلك سهل.
فهل آخذ الرخصة، ثم أتمرّس وأتقن في القيادة، أم أتمرّس وأتقن القيادة، ثم آخذ الرخصة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت تسأل عن جواز ذلك شرعا، فالأصل عدم جواز قيادة السيارة في الطرقات دون أهلية تامة لذلك، وإنما يعرف ذلك في العادة باجتياز الاختبارات التي تجريها الجهات المختصة، وتعطي على أساسها رخصة القيادة.

وقد بينا حكم القيادة بدون رخصة في الفتاوى: 266395، 19241، 279913.
وعليه؛ فينبغي لك الحصول رخصة القيادة أولا قبل قيادة السيارة في الطرق العامة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: