الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شراء الموظف السلع من شركته وقت رخصها لبيعها بعد ارتفاع سعرها
رقم الفتوى: 406990

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 ربيع الأول 1441 هـ - 11-11-2019 م
  • التقييم:
768 0 0

السؤال

أعمل في شركة لبيع المواد الغذائية، وعلمت من مصادر موثوقة، بقرب ارتفاع أسعار منتجات الشركة، فهل يجوز لي شراء كمية من منتجات الشركة بسعرها الحالي، وبيعها بعد ارتفاع أسعارها؛ لتحصيل ربح من رفع السعر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كانت شركتك لا تمنع ذلك، ولا تحظر على موظفيها فعله، فلا حرج عليك في القيام به.

ويكون حكم السائل حكم غيره من الناس الذين يشترون السلع في وقت رخصها؛ لبيعها بعد ارتفاع سعرها، وراجع في ذلك الفتوى: 189109.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: