الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحديد بدء وانتهاء عدة الوفاة
رقم الفتوى: 407020

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 هـ - 12-11-2019 م
  • التقييم:
1347 0 0

السؤال

امرأة توفي زوجها في 28 من شوال 1440 هـ. فمتى تنتهي عدتها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:         

 فإذا كانت تلك المرأة حاملًا، فعدتها تنتهي بوضع الحمل كله؛ قال تعالى: وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ {الطلاق:4}.

وإن لم تكن حاملًا، فعدتها أربعة أشهر وعشرة أيام، قال تعالى: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا {البقرة:234}.

وحسابُ العدة يكون بالأشهر القمرية ـ سواء كانت مكتملة ثلاثين يومًا، أم تسعة وعشرين ـ إلا أن الشهر الذي بدأت العدة أثناءه لا بد من تكميله ثلاثين يومًا ولو كان تسعا وعشرين.

فإذا كان يوم وفاة الزوج هو يوم الثامن والعشرين من شوال, وكان شوال تاما (ثلاثين) فإن الزوجة تعتد بقية شوال، وذي القعدة، وذي الحجة، والمحرم, وصفر، وتنتهي عدتها يوم الثامن من شهر ربيع الأول، في مثل الساعة التي توفي فيها الزوج.  وإن كان شوال ناقصا ( تسعة وعشرين يوما) فإن العدة تنتهي في التاسع من شهر ربيع الأول، في مثل الساعة التي توفي فيها الزوج.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: