الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الجماد وباقي المخلوقات أذكى من البشر؟
رقم الفتوى: 407119

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 هـ - 13-11-2019 م
  • التقييم:
1322 0 0

السؤال

هل الجماد وباقي المخلوقات أذكى من البشر؟ فالله تعالى يقول: "إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا "، فقد أدركت الجبال عظم هذه الأمانة التي لم يدركها الإنسان، فكيف يستطيع الجماد -كالجبال- التفكير دون عقل؟
وكذلك حينما سأل سليمان الهدهد فأجابه ببلاغة: "أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين".
وحينما قالت النملة: "يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون"
كيف تكون هذه الكائنات الحية على هذا القدر من الذكاء؛ ومع ذلك فإن معظمها لا تضاهي ذكاء طفل عمره سنتان، وعقلها أصغر من عقل الإنسان بكثير؟ فكيف تستطيع النملة مثلًا التحدث بهذه البلاغة؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالمخلوقات الأخرى غير الإنسان -من الجمادات، والحيوانات- تسبح الله تعالى، وتذعن له، وفيها من الإدراك ما لا نعقله نحن البشر الذين نزعم أننا أذكى خلق الله، وقد قال الله عز وجل: تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْض وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا {الإسراء:44}.

وأخبرنا الله تعالى عن كلام السماوات والأرض حين خلقهما، وقال لهما: ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ {سورة فصلت:11}.

وأخبرنا عن تأثر تلك الجمادات بما يقوله ويفعله الإنسان من الكفر بالله، ففي سورة مريم: تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا {مريم:90ـ91}.

فهذه الجمادات التي تزعم -أيها السائل- أن الإنسان أعقل منها، أو أذكى، تتأثر بالكفر الذي قاله هذا الإنسان، وتنكره.

وفي السنة أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن النمل أنها أمة من الأمم المسبحة.

وأن الشجر والحجر يفرح بموت الفاجر.

وأنها تستغفر لمعلّم الناس الخير.

واشتكى جملٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن صاحبه يدئبه.

وأخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الحجر والشجر سيكونان عونًا للمسلمين في الجهاد في آخر الزمان حين يقتل المسلمون اليهود، فيختبئ اليهودي خلف الشجر والحجر، فيقولان: يا عبد الله، هذا يهودي ورائي، تعال فاقتله.

وحين كَذَّبَ الناسُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم في مكة، وكفروا به، كان حَجَرٌ يسلم عليه، ويقول: السلام عليك يا رسول الله. وغير ذلك كثير مما ورد في السنة، ويدل دلالة واضحة لا شك فيها أن تلك المخلوقات فيها من الإدراك ما لا نعلمه، وما لا ندركه نحن البشر بعقولنا.

 فلا داعي -أيها الإنسان- أن تدعي أنك أعقل، وأفهم، وأدرك للغيب من بقية المخلوقات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: