الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نقل بيانات زبائن شركة لاستخدامها في التسويق
رقم الفتوى: 407146

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 هـ - 13-11-2019 م
  • التقييم:
263 0 0

السؤال

هل يجوز سرقة بيانات الشركات الكبيرة؛ لاستخدامها في التسويق لشركتي. كأن أسرق أرقام هواتف الزبائن، وأقوم بارسال عروض شركتنا لهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالسؤال محتمل لأكثر من صورة، ولكن من حيث العموم إن كانت هذه البيانات متاحة للاطلاع عليها لكل أحد، كما لو كانت معروضة على مواقع الشركات ونحو ذلك، فنقل هذه البيانات ليس من السرقة، ولا حرج في الانتفاع بهذه البيانات لاستخدامها في التسويق لشركتك.
أمّا إذا كانت البيانات غير متاحة لكل أحد، ولا يمكن الاطلاع عليها إلا بحيلة؛ فلا يجوز نقلها حينئذ؛ لما فيه من الاعتداء، وراجع الفتوى: 379102

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: