الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مراسلة الفتاة الأجنبي للاطمئنان على أحواله
رقم الفتوى: 407221

  • تاريخ النشر:الخميس 17 ربيع الأول 1441 هـ - 14-11-2019 م
  • التقييم:
483 0 0

السؤال

أنا فتاة كنت على علاقة محرمة مع شاب عبر الفيسبوك، وقد هداني الله؛ وأوقفت علاقتي معه منذ ستة أشهر، ولكنني ما زلت أحبه في الله، وأحيانًا أستغفر الله على هذا، لكن القلب ضعيف بعد كل شيء، وأنا الآن أدعو الله أن يجمعني به في الحلال، ولم أراسله منذ ستة أشهر، ولا أعرف عنه شيئًا الآن، فهل يجوز لي إرسال رسالة له؛ لأسأل عن حاله فقط أم لا يجوز ذلك؟ علمًا أني لا أريد أن أتحدث معه في الفيسبوك مجددًا؛ فقد تبت بعد كل شيء، ولكني أريد إرسال رسالة قصيرة له؛ لأسأل عن حاله فقط عبر جيميل؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

   فنهنئك على هداية الله عز وجل لك صراطه المستقيم، فهذه نعمة عظيمة، قال تعالى: وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ * فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {الحجرات:7-8}.

ونرجو أن تكوني قد تبت من هذه العلاقة توبة نصوحًا؛ فالتوبة لها شروطها التي يجب أن تتوفر فيها حتى تكون مقبولة، وقد ضمناها الفتوى: 5450، والفتوى: 29785.

  والشريعة قد جاءت بسدّ الذرائع، وإغلاق كل باب يمكن أن يدعو للفتنة، ويكون سببًا لنشر الشر والفساد؛ ولذلك حرمت كثيرًا من الوسائل، كما سبق بيانه في الفتوى: 340240.

وإرسالك رسالة له للسؤال عن حاله، يمكن أن تكون خطوة من خطوات الشيطان، يردك بها من الهدى إلى الردى، وقد يسهل عليه ذلك؛ لكونك كنت على علاقة بهذا الشاب، ولا يزال قلبك متعلقًا به، والسلامة لا يعدلها شيء.

 ولا حرج عليك في الدعاء بأن ييسر الله لك الزواج منه، إن كان مرضيًّا في دِينه، وخلقه.

فإن تيسر لك الزواج منه؛ فذاك، وإلا فاجتهدي في صرف قلبك عن التفكير فيه، وسلي الله عز وجل أن يبدلك من هو خير منه.

ولمعرفة كيفية علاج العشق، راجعي الفتوى: 9360.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: