الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المفاضلة بين الصف الأول وحضور القلب في غيره
رقم الفتوى: 407266

  • تاريخ النشر:الخميس 17 ربيع الأول 1441 هـ - 14-11-2019 م
  • التقييم:
465 0 0

السؤال

أصلي في الحرم المكي -والحمد لله-، وأحاول قدر المستطاع أن أكون في الصفوف الأمامية، ولكن يقلّ الخشوع عندي، فهل يجوز لي إن وجدت مكانًا أجد فيه قلبي، وأجد فيه الخشوع، ولكن في الدور الثاني، أو بعيدًا عن الصحن، أن أصلي فيه؟،

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فقد بيَّنا في فتاوى كثيرة أن ما يتعلق بذات العبادة مقدم على ما يتعلق بزمانها، أو مكانها، والخشوع متعلق بذات العبادة، فتحصيله مقدم على الوقوف في الصف المقدَّم، وانظر الفتوى: 317914.

وعليه؛ فلا حرج في صلاتك في الدور الثاني، ونحوه، إذا كان هذا أخشع لقلبك، بل هو أولى، كما قدمنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: