الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل في الاحتفال بمولد النبي تفريق بينه وبين بقية الرسل؟
رقم الفتوى: 407689

  • تاريخ النشر:الأحد 27 ربيع الأول 1441 هـ - 24-11-2019 م
  • التقييم:
1442 0 0

السؤال

هل الاحتفال بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، يعدّ من التفريق بينه وبين بقية الرسل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي نفتي به هو أن عمل المولد والاحتفال به، من البدع المحدثة، لا من حيث إنه تفريق بين النبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الرسل؛ فإنه ما من شك في أنه سيدهم، وأفضلهم على الإطلاق، ولكن من حيث إنه لم ينقل الاحتفال به عن الصحابة الذين هم أتبع الناس للنبي صلى الله عليه وسلم، وأشدهم حبًّا وتعظيمًا له صلوات الله عليه وسلامه، ولو كان خيرًا لسبقونا إليه، ولتنظر الفتوى: 319900 وما تضمنته من إحالات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: