الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استهزاء المنصوحين هل يبرّر التوقف عن الأمر بالمعروف؟
رقم الفتوى: 407707

  • تاريخ النشر:الأحد 27 ربيع الأول 1441 هـ - 24-11-2019 م
  • التقييم:
790 0 0

السؤال

عندما أنصح أصدقائي في المدرسة يستهزئون بي أحيانًا، ويقولون عني: إنني أحرّم كل ما أردت أن أحرّمه، وهذا خطأ، فأنا لا أنصح، ولا أنهى إلا عندما أكون متيقنًا من حكم ما سأقوله، فماذا عليَّ أن أفعل؟ وهل عليَّ نصحهم، وتحمّل السخرية والاستهزاء؟ وهل يجب نصح من لا أعرفه؟ فإذا رأيت أناسًا يسبّون بعضهم في الشارع، فهل يجب عليَّ نصحهم، فأنا أخاف أن يضربوني أو يسبوني، فماذا عليَّ أن أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فحسنًا ما تفعله من أمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر، وحسنًا ما تفعله من تثبتك من الذي تأمر به وتنهى عنه، وعليك أن تستمر في ذلك، ولا تبالِ بسخرية الساخرين، واستهزائهم، تبتغي بذلك الأجر والمثوبة من الله تعالى.

ولو أنك رفقت بزملائك، وبينت لهم أقوال العلماء بهدوء، ولين، وذكرت لهم الأدلة المقنعة، وأطلعتهم على ما في ذلك من الفتاوى النافعة، فسيقتنعون، ويكفون عن السخرية بك -إن شاء الله-.

وأما النهي عن المنكرات التي تجدها في الشارع، فإن خفت ضررًا -كأن تضرب، أو نحو ذلك-، لم يلزمك النهي، وكذا إذا كثرت المنكرات، بحيث يشق النهي عنها. وانظر الفتوى: 383455، والفتوى: 186525.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: