الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طاعة الوالدين في الامتناع عن الصدقة
رقم الفتوى: 408082

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ربيع الآخر 1441 هـ - 28-11-2019 م
  • التقييم:
607 0 0

السؤال

إذا أردت التصدق بمبلغ معين شهريًّا لأيتام أقاربي، ورفض والدي؛ بحجة إتمامي لتكاليف الزواج، رغم أن المبلغ لا يؤثر، بل أرى أن الصدقة تيسر أمر الزواج، وغيره، فهل تجب طاعة الوالدين، والامتناع عن الصدقة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يجب عليك طاعة والدك في هذا، وانظر الفتوى: 76303.

وعليك أن تبين لوالدك بلِين، ورفق، أن الصدقة تزيد المال، لا تنقصه، وأنك لا تتضرر بذلك.

فإن أصرّ، فيسعك أن تتصدق بغير علمه؛ فتجمع بذلك بين المصلحتين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: