حكم الصلاة في المسجد الذي بداخله قبر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في المسجد الذي بداخله قبر
رقم الفتوى: 40826

  • تاريخ النشر:الخميس 10 شوال 1424 هـ - 4-12-2003 م
  • التقييم:
14066 0 280

السؤال

السلام عليكم هذاالسؤال موجه إلى الشيخ عبدالله الفقيه
يوجد بالقرب منا مسجدان الأول يوجد به قبران معظمان، أحدهما في حجرة خارج المصلى، يفصل بينهما فناء ،والآخر في المقبرة، وكلاهما شمال المصلى، ولا يصلى فيه الفجر والعشاء، وتصلى فيه الجمعة وهو الأقرب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد اختلف الفقهاء في حكم الصلاة في المسجد الذي فيه قبر: - فذهب الجمهور إلى أن ذلك مكروه، وهو مذهب الحنفية والشافعية، وهو رواية عن أحمد ورواية عن مالك . - وذهب المالكية إلى الجواز من غير كراهة. - وذهب الحنابلة إلى أن ذلك حرام، والصلاة باطلة. - وهناك رواية عن أحمد أن ذلك حرام والصلاة صحيحة، والذي اعتمدناه هنا في الشبكة هو مذهب الحنابلة، كما هو مبين في الفتوى رقم: 1530، والفتوى رقم:4527. هذا إذا كان القبر داخل المسجد، أما إذا كان خارج المسجد، بحيث يفصل بينه وبين المصلين جدار، فإنه لا إشكال في الصلاة في هذا المسجد. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: