الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقت صلاة الظهر صيفًا وشتاء يمتد إلى دخول وقت العصر
رقم الفتوى: 408316

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ربيع الآخر 1441 هـ - 2-12-2019 م
  • التقييم:
373 0 0

السؤال

هل وقت صلاة الظهر أيام الشتاء ممتد لأذان العصر؟ فقد أخّرت الصلاة مرة مضطرًّا؛ لأني كان عندي محاضرة عملية، وحتى أحضرها مع مجموعة أخرى فقد لا أدخل؛ لأنه من يريد أن يحضر في مجموعة أخرى فيجب أن يستأذن، ولم أكن أعرف هل سيأذنون لي أم لا.
وأنا صلاتي طويلة جدًّا، فلو بدأت صلاة الظهر فربما آخذ فيها 25 دقيقة؛ بسبب وساوس تأتيني، فتذكرت فتاوى كثيرة لعلماء يقولون: إن وقت صلاة الظهر يمتد للعصر، لكن عندما أنظر للظل أجده أطول من طولي بكثير، فلا أعرف هل خرج وقت الظهر أم لا، فما حكم فعلي؟ وهل تجب عليَّ التوبة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فوقت صلاة الظهر صيفًا وشتاء يمتد إلى دخول وقت العصر، وهو إلى أن يصير ظل الشيء مثله سوى ظل الزوال.

والظل وقت صلاة العصر في الشتاء أطول منه في الصيف، كما هو معلوم.

ولا إثم في تأخير الصلاة إلى آخر وقتها، ما دام الشخص يوقعها في الوقت، وانظر الفتوى: 137351.

ومن خشي خروج الوقت، وكان له عذر يحتاج معه لتأخير صلاة الظهر، فله جمعها مع العصر للحاجة، في قول من يجيز الجمع بين الصلاتين لمطلق الحاجة. وانظر الفتوى: 142323.

وعليك أن تدافع الوساوس، وتسعى في التخلص منها؛ فإن استرسالك معها يفضي إلى شر عظيم، وانظر الفتوى: 51601.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: