الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في الدعاء بتيسير الأمر بعد الاستخارة
رقم الفتوى: 408769

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ربيع الآخر 1441 هـ - 9-12-2019 م
  • التقييم:
3107 0 0

السؤال

لقد رزقني الله أمرا، وصليت استخارة في بداية الأمر، وكان ميسرا، ولكن بعد ذلك لم يتم هذا الأمر. فأحسست أن قلبي تعلق بهذا الأمر؛ فنويت أن أدعو بأن يرزقني الله هذا الأمر إذا كان خيرا لي، وإذا كان شرا يصرفه عن قلبي، ولكن أحيانا أقول: ما فائدة دعائي فلو كان خيرا لي لكان تم منذ البداية. فلا أعلم هل أستمر في دعائي أم أترك الأمر؛ لأني صليت استخارة ولم يتم فليس فيه خير؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج عليك في الاستمرار بالدعاء المذكور؛ لأنه دعاء استخارة فلا يتعارض مع صلاة الاستخارة السابقة.

ولا يحملنك تعلق قلبك بالأمر على عدم الرضا بما قدره الله لك من صرفه عنك، واجعلي نصب عينيك قول الله تعالى: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {سورة البقرة:216}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: