الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة من سب الله تعالى
رقم الفتوى: 408961

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 ربيع الآخر 1441 هـ - 11-12-2019 م
  • التقييم:
1653 0 0

السؤال

سؤالي خطير ويتعلق بسبّ الله تعالى بألفاظ جنسية خطيرة -تعالى الله عن ذلك-، فهل يقبل الله توبة من تاب من ذلك؟ مع العلم أن هذه الألفاظ لا يقبلها العبد، فما بالك بالله! وأنا لا أستطيع ذكر تلك الألفاظ، فكل ما يخطر على بالكم من ألفاظ جنسية، سببت بها، خصوصًا عندما كنت أشاهد الأفلام الإباحية، ولو كان سبًّا عاديًّا لما تألمت، ولكنه سبّ جنسي، وأؤكد كل ما يخطر على بالكم من إيحاءات جنسية سببت بها خالقي، ولا أستطيع أن أتصور أن هذه الفواحش كلها -من شذوذ، وغيره- سببت بها، وأنا الآن نادم، وأريد أن أتوب، ونادم وخائف، ووصلت لدرجة القلق، والقنوط بسبب فعلتي، حتى إن الشيطان ونفسي يوسوسان لي، ويقولان: الإنسان لا يستطيع أن يتحمل هذه الألفاظ، فما بالك تتجرأ بها على خالقك! فلو كنت سببت بأية ألفاظ غير هذه الألفاظ الجنسية، فهل لي من توبة؟ علمًا أنني لا أعرف هل كنت متعمدًا أم تحت القهر؛ لأنني كنت أشاهد الأفلام الإباحية، علمًا أنني لا أصلي -والعياذ بالله-، وكانت تأتيني أفكار السب وأدفعها سابقًا منذ عشر سنوات، وتأتيني عندما أشاهد الأفلام الإباحية، ولم أكن ألقي لها بالًا، ولكن هذه المرة سببت وأنا متأكد، ولكن هل سببت متعمدًا أم تحت القهر أم ناسيًا؟ لا أعلم، ولكن بسبب أنني لم أتجاهل هذه الأفكار، قلت: سوف أكتب في السؤال: أنني متعمد افتراضًا، وأنا منذ عشرة أيام وأنا في قلق شديد، وأشعر بمشاعر سلبية، فهل لي من توبة لو كنت متعمدًا؟ وكيف سأتوب؟ هل أقول: يا رب، تبت من هذه الألفاظ، وأذكرها -والعياذ بالله- أم أقول: تبت يا رب؟ وكيف أنسى هذه الألفاظ؛ لأنني متأكد أنني لو رجعت للصلاة، فأفكاري ستقول: إنك سببت الله -والعياذ بالله-، وما زلت تعبده، فكيف سيسامحك، وأنت قلت له هذه الألفاظ؟ علمًا أنني مريض بالقلق، وقد ذهبت إلى أخصائي نفسي، ووصف لي العلاج منذ سنتين، ووجدت تحسنًا؛ لأنه هو من قال لي: إن لديّ قلقًا، ولكني ما زلت أذهب عنده، رغم تقليله للدواء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يهديك، وأن يطهر قلبك، وأن يصرف عنك السوء والفحشاء.

ولا شك أن سب الله تعالى من أعظم الذنوب وأقبحها، وأبعدها عن الفطرة السليمة، وكذلك ترك الصلاة، فهو من أعظم الذنوب والخطايا، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: فإن تارك الصلاة شر من السارق، والزاني باتفاق العلماء؛ إذ تارك الصلاة -سواء كان رجلًا أو امرأة-، يجب قتله عند جمهور العلماء -كمالك، والشافعي، وأحمد-، والسارق لا يجب قتله، ولا يجب قتل الزانية التي لم تحصن باتفاق العلماء. اهـ. من جامع المسائل.

ولكن من فضل الله وكرمه أنه يقبل التوبة عن عبده إذا تاب، فمغفرة الله للتائبين لا يتعاظمها ذنب، ولو كان الشرك بالله. فمن تاب صادقًا؛ فإن ذنبه مغفور، مهما كان ذلك الذنب عظيمًا، قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: والله تعالى غافر الذنب، قابل التوب، شديد العقاب. والذنب وإن عظم، والكفر وإن غلظ وجسم؛ فإن التوبة تمحو ذلك كله. والله سبحانه لا يتعاظمه ذنب أن يغفره لمن تاب، بل يغفر الشرك وغيره للتائبين، كما قال تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم}، وهذه الآية عامة مطلقة؛ لأنها للتائبين. اهـ. من مجموع الفتاوى.

فتب إلى الله من جميع الذنوب ظاهرًا وباطنًا، وحذارِ ثم حذارِ ثم حذارِ من القنوط من رحمة الله تعالى؛ فإن الشيطان لا يظفر بذنب أحب إليه من أن يقنط العبد من رحمة الله الواسعة.

وراجع لمزيد من الفائدة الفتاوى: 250888، 179625، 134331.

 ومن أنفع ما ينفعك للخروج من أزمتك هذه، هو المحافظة على الصلاة في أوقاتها، فهي خير صارف لك عن الموبقات والآثام، قال تعالى: اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ {العنكبوت:45}، وراجع الفتويين: 204115، 4307.

وراجع في وسائل التخلص من مشاهدة الأفلام الإباحية، الفتاوى المحال عليها ضمن الفتوى: 252928.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: