الخطاب بالحج يتوجه إلى كل من استطاعه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخطاب بالحج يتوجه إلى كل من استطاعه
رقم الفتوى: 40906

  • تاريخ النشر:السبت 12 شوال 1424 هـ - 6-12-2003 م
  • التقييم:
5781 0 268

السؤال

زوجتي وأنا ننوي الحج هذا العام ولكن لدينا أطفال صغار قد يقع بهم ضرر هل لزوجتي أن تؤخر الحج مع أنني أنوي بإذن الله أخذهم جميعا للعمرة كل عام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالحج ركن من أركان الإسلام وفرض من فرائضه، جاء بذلك الكتاب والسنة، وعليه أجمعت الأمة، والخطاب به يتوجه إلى كل من استطاعه قال تعالى: ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً[آل عمران: 97] ووجوبه على الفور أي في أول وقت يجد فيه المرء استطاعة عند جمهور العلماء، قال به أبو حنيفة ومالك وأحمد وبعض أصاحب الشافعي . وعلى القول بوجوبه على الفور يكون آثماً من أخره بعد الاستطاعة. فإذا علمت ذلك فاعلم أن الواجب على زوجتك هو أن لا تؤخر الحج عن أول سنة تجد فيها الاستطاعة. وليس الضرر الذي قلت إنه سيلحق بالأولاد من موانع الاستطاعة إلا إذا كانوا يحتاجون إلى الحضانة ولم تجد الأم من تكل حضانتهم إليه، أو كان يخشى عليهم الهلاك بسبب عدم النفقة قال خليل : ...أو بافتقاره أو ترك ولده للصدقة إن لم يخش هلاكاً... وليست نيتك بأخذ العيال جميعاً إلى العمرة كل سنة حجة تبرر التأخير بعد الاستطاعة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: