الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اللعب بلعبة فيها محاكاة للشرك
رقم الفتوى: 409099

  • تاريخ النشر:الخميس 15 ربيع الآخر 1441 هـ - 12-12-2019 م
  • التقييم:
1679 0 0

السؤال

هناك لعبة تشتمل على القتال، وعندما يقتل الواحد سبعة أشخاص يضعون اسمه مع اسم الشخصية المتخم بها، ويكتبون (godlike)، وهناك أيضًا فيها أن الشخصية لها قدرات على إحياء الميت.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت اللعبة كما فهمنا من وصفك أن اللاعب بها يوصف بأنه إلهيٌّ، أو إله، ونحو ذلك -حسب ترجمة الكلمة التي ذكرتها-، وينسب له في اللعبة إحياء الموتى، فهذا اللعبة ممنوعة؛ لما فيها من محاكاة للشرك.

وراجع بيان هذا في الفتوى: 347179.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: