الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يوصف الله تعالى بأنه يتمنى؟
رقم الفتوى: 409711

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 ربيع الآخر 1441 هـ - 25-12-2019 م
  • التقييم:
1206 0 0

السؤال

في كتاب التفسير الكبير، ومفاتح الغيب، في تفسير سورة يس آية 30، في الصفحة 56: (الثاني: أن قائل: يا حسرة هو الله، على الاستعارة؛ تعظيمًا للأمر، وتهويلًا له؛ وحينئذ يكون كالألفاظ التي وردت في حق الله، كالضحك، والنسيان، والسخر، والتعجب، والتمني)، فهل يوصف الله بالتمني؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالله تعالى لا يوصف إلا بما وصف به نفسه - سبحانه- في كتابه، أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم.

ولا نعلم دليلًا من القرآن أو السنة، يثبت وصف الله تعالى بأنه يتمنى، ولا شك أن الله تعالى يريد لعباده اليسر، والخير، والهداية شرعًا، وقدر ذلك لمن أحب منهم.

فإن أريد بالتمني هذا المعنى؛ فهو صحيح، ولكن لا يعبر عنه بهذا اللفظ: "يتمنى" لعدم وروده.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: