الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطهارة بوجود رموش الزينة
رقم الفتوى: 410536

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1441 هـ - 7-1-2020 م
  • التقييم:
1118 0 0

السؤال

ما أثر الرموش بأنواعها على الطهارة؟
فالرموش المستعملة للزينة؛ إما أن تكون مؤقتة، وإما أن تكون طويلة الأمد من شهر إلى شهرين، وإما أن تكون دائمة (زراعة).

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                      

 فلا تجزئ الطهارة من وضوء, وغسل مع وجود شيء مما يحول دون وصول الماء إلى البشرة. وقد بيّنّا ضابط ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة، في الفتوى: 24287.

وعليه؛ فإذا كانت الرموش المستعملة بمختلف أنواعها تشكّل حائلا يمنع وصول الماء إلى البشرة, فلا تجزئ الطهارة مع وجودها.

أما إذا كانت تلك الرموش خفيفة، لا تمنع وصول الماء إلى البشرة, فتجزئ الطهارة مع وجودها.

وللمزيد عن استعمال الرموش راجعي الفتوى: 144397. وهي بعنوان" الأظافر والرموش الصناعية والباروكة.. منع أم إباحة". 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: