الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يفعل المسلم في أعياد الكفار ما لا يفعله في غيره من الأيام
رقم الفتوى: 410689

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 جمادى الأولى 1441 هـ - 8-1-2020 م
  • التقييم:
583 0 0

السؤال

في الماضي، في يوم Halloween, كنت أشاهد الأفلام المرعبة، لم أكن أفعل ذلك بنية الاحتفال، لكن فقط كنت أقول إنه يوم "الرعب" فلم لا أشاهد فيلم رعب؟ لم تكن نيتي التشبه بالكفار، ولا أحبهم، ولا أحب Halloween.
فقط نوعا ما، اعتبرت هالوين "عذرا" لمشاهدة أفلام رعب. فما حكم ما فعلت؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالعيد المذكور من أعياد المشركين التي لا يجوز الاحتفال بها، وراجع الفتويين: 60980 ، 311869.

ولا ينبغي أن يفعل المسلم في عيد المشركين ما لا يفعله في غيره من الأيام، احترازا من المشابهة الظاهرة، لكنه لا يأثم بذلك ما دام لم يقصد التشبه بهم.

وبخصوص مشاهدة أفلام الرعب: راجعي الفتويين: 44218 ، 270817.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: