بناء المنزل مقابل سعر التكلفة ونسبة ربح معلومة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بناء المنزل مقابل سعر التكلفة ونسبة ربح معلومة
رقم الفتوى: 411139

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 جمادى الأولى 1441 هـ - 14-1-2020 م
  • التقييم:
699 0 0

السؤال

أنا شاب مقبل على الزواج، وأريد تشطيب بيتي، ونظرًا للظروف الحاليّة، فإنني لا أستطيع، وأحد المقاولين قال لي: إنه سيأتي معي للبيت، وأخبره بما أريده، وسيقوم هو بالتشطيب من حسابه الشخصي، ويتم بعدها حساب التكلفة، ويقوم بتحصيلها مني -أصل التكلفة مضافًا إليها 30%- على أن أسددها له على أقساط شهرية ثابتة، فهل هذا حلال أم حرام؟ أفيدونا -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالظاهر من السؤال أن المقاول يقدم العمل والمواد جميعًا من عنده، فهذا عقد استصناع، ولا بدّ فيه من تحديد الثمن عند العقد، جاء في المعايير الشرعية (ص: 108): لا يجوز إجراء المرابحة في الاستصناع بأن يحدد الثمن بالتكلفة، وزيادة معلومة. انتهى.

وعليه؛ فلا مانع من أن تتفق مع المقاول على نوعية العمل، ومواصفاته، والمواد، والأدوات المستخدمة فيه، ثم يقدر المقاول التكلفة، ويضيف عليها الربح الذي يريده، ثم تجريان العقد على المجموع مبلغًا محددًا، تقوم بسداده على أقساط شهرية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: