الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ترفض الزواج من شخص لفارق السن وفارق الطول ؟
رقم الفتوى: 411514

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 جمادى الأولى 1441 هـ - 21-1-2020 م
  • التقييم:
1654 0 0

السؤال

أنا فتاة عمري 21 سنة، تقدم لي شاب يكبرني بـ:14.5 سنة، هل أرفضه بسبب فارق السن هذا؟ علما بأنه خلوق، ومثقف، وطبيب بشري، ويعشقني بدون مبالغة. علما بأني جميلة، ومثقفة، ومؤدبة بشهادة من يعرفونني، كما أن أهلي يرغب الجميع في مصاهرتهم، كما أنه ليس أول من تقدم لي، ولا آخرهم. فهناك ثانٍ يكبرني بثلاث سنوات، وآخر يكبرني بأربع سنوات. هل أرفضه لأني سأكون ما زلت شابة، وهو تجاوز الشباب بكثير، كما أنه أقصر مني بـ 15سم، وأشعر أن هذا قد يحرجني عندما أسير إلى جواره.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان هذا الشاب صاحب دين وخلق، فلا ترفضي الزواج منه لفارق السن، أو فارق الطول، فليس ذلك بمانع شرعا، ولا عادة من الزواج من مثله، روى الترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض

قال المناوي في فيض القدير: فزوجوه، ندبا مؤكدا. اهـ. 

فصاحب الدين والخلق أرجى لأن يعرف للمرأة حقها فيؤديه إليها ولا يظلمها. جاء في شرح السنة للبغوي عن الحسن أتاه رجل فقال: إن لي بنتا أحبها، وقد خطبها غير واحد، فمن تشير علي أن أزوجها ؟ قال: زوجها رجلا يتقي الله، فإنه إن أحبها، أكرمها، وإن أبغضها، لم يظلمها.

 ومع هذا كله إن لم تكن لديك رغبة في الزواج منه، أو خشيت أن لا تدوم معه العشرة، فلا بأس بأن تنتظري خاطبا غيره، ولكن اجعلي الدين همك الأول، ولا تبالغي في بقية الصفات المرغوب فيها، فتشددي على نفسك، فيشدد عليك، وتكون العاقبة الندامة؛ فقلما تجتمع جميع هذه الصفات في أحد، فسددي وقاربي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: