الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وصل الشعر الخفيف لتسريحة الزفاف
رقم الفتوى: 411709

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 جمادى الأولى 1441 هـ - 22-1-2020 م
  • التقييم:
5068 0 0

السؤال

أنا فتاة مقبلة على الزواج، وحجزت لتسريحة الشعر، وقالت لي الفتاة التي تسرّح الشعر: إني بحاجة لتوصيل شعري؛ حتى تستطيع إتمام تسريحة الشعر، فرفضت، لكنها أصرّت على أن شعري خفيف، وبحاجة لوصلات، فهل يجوز أن أستخدم الوصلات لتسريحة الزفاف؟ علمًا أن خطيبي يعرف طبيعة شعري، ولا أنوي خداعه، والوصلات لإتمام التسريحة فقط، وسمعت أن الرموش الاصطناعية اختلف فيها بين العلماء، فأرجو منكم أن تفيدوني، وشكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

ففي الصحيحين عن أسماء بنت أبي بكر قالت: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله، إن لي ابنة عُرَيِّسًا، أصابتها حَصْبَةٌ، فَتَمَرَّقَ شعرها، أفأصله؟ فقال: لعن الله الواصلة، والمستوصلة.

وفيهما عن عائشة أن امرأة من الأنصار زوجت ابنتها، فتمعط شعر رأسها ـ أي: تساقط بكثرة ـ، فجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له، فقالت: إن زوجها أمرني أن أصل في شعرها. فقال: لا؛ إنه قد لعن الموصلات.

قال النووي: وفي هذا الحديث أن الوصل حرام، سواء كان لمعذورة، أو عروس، أو غيرهما. اهـ.

  أما الرموش، فقد أجبنا عن حكمها في الفتوى: 144397.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: