الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستثمار في البنوك الإسلامية
رقم الفتوى: 411811

  • تاريخ النشر:الخميس 28 جمادى الأولى 1441 هـ - 23-1-2020 م
  • التقييم:
3671 0 0

السؤال

عندي مبلغ من المال أريد أن أضعه في البنك الكويتي التركي على أساس حساب المشاركة بالربح والخسارة، حسب الشريعة الإسلامية كما يقول، ولكني ترددت لأني سمعت أن البنوك فيها معاملات ربوية، حتى وإن قيل: إنها إسلامية، فأرجو الإفادة، فأنا مشوش.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالأصل في البنوك الإسلامية أنها تعمل حسب أحكام الشريعة الإسلامية، ويمكن التثبت من هيئة الرقابة الشرعية للبنك الذي تودون معاملته للاطمئنان, كما يمكن سؤال أهل العلم بالبلد الذي أنت فيه عن البنك المذكور، فقد يكون لديهم من المعرفة به والاطلاع على معاملاته ما ليس لدى غيرهم، وللفائدة انظر الفتويين: 136362، 95523.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: