الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل في مشروع عام ممول من بنك ربوي
رقم الفتوى: 411853

  • تاريخ النشر:الأحد 1 جمادى الآخر 1441 هـ - 26-1-2020 م
  • التقييم:
500 0 0

السؤال

أعلم أنه من المحرم العمل في مشاريع إقامة بنوك حتى لو بدقّ مسمار، لكن أحيانًا يكون هناك مشروع لمبانٍ، ووزارات، أو إنشاء طرق وشوارع، أو شبكات بنية تحتية -كالمياه، والكهرباء، والصرف الصحي-، وبعض هذه المشاريع تكون ممولة من بنك، حتى إن المخطط الهندسي يحتوي على شعار البنك كممول للمشروع، فما حكم العمل في هذا المشروع، سواء بعمل تصاميم هندسية، أم بإشراف هندسي، أم بالعمل كعامل بناء، أم غير ذلك؟ فالمحصلة من المشروع ليس مبنى لبنك مثلًا، وإنما مبانٍ ومنشآت خدماتية.
علمًا أني لا أقتنع بما ينسب للإسلام زورًا وبهتانًا من بنوك إسلامية؛ لذلك لا يهمّ نوع البنك في سؤالي، فكلها سواء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالعمل في مشروع عام -كالطرق، والصرف الصحي، ونحو ذلك- مما يعود نفعه للناس عامة، وإن كان ممولًا من قبل بنك ربوي، لا حرج فيه, فضلًا أن يكون الممول بنكًا إسلاميًّا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: