الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقل صلاة الجمعة من المسجد القديم للمسجد الجديد
رقم الفتوى: 411961

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 جمادى الآخر 1441 هـ - 27-1-2020 م
  • التقييم:
600 0 0

السؤال

تَم بناء مسجد جديد في حيِّنا، بتبرع كريم من أهل الخير، مع العلم أنه يوجد في بلدتنا أكثر من مسجد. وأقرب مسجد إلى هذا المسجد الجديد يبعد عنه تقريباً بمقدار مائتي متر، لذلك أفتى بعض أهل العلم بأنه لا تجوز صلاة الجمعة في المسجد الجديد؛ لأنه خلاف ما كان عليه السلف، ولم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أنهم عددوا الجمعة في بلد واحد من غير حاجة. وبناءً على ذلك قال بأنَّ "صلاة الجمعة في المسجد الجديد باطلة، ولا تصح إلا في المسجد العتيق: وهو مذهب الأئمة الأربعة: مالك، وأبي حنيفة، والشافعي، وأحمد".
فلما قيل له بأنَّ المسجد لا يتسع قال: "بأنَّ صلاة الجمعة بعد المسجد العتيق وامتلائه بالكامل، مع امتلاء الشوارع المحيطة به، تكون في مسجد ثان حسب امتداد الناس وازدحامهم، ولا يجوز ترك الصلاة في المسجد القديم ليصلي في المسجد الجديد".
فما حكم صلاة الجمعة في المسجد الجديد؟
أفيدونا، أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                    

فإن الأصل أن يجتمع المسلمون في جامع واحد لإقامة صلاة الجمعة، هذا ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأن من مقاصد إقامة الجمعة اجتماع المؤمنين كلهم، وجمع كلمتهم وتحصيل الألفة بينهم.... ليحصل التراحم والتوادد... المطلوب شرعاً. 
 فالأصل عدم جواز تعدد الجمعة في البلد الواحد إلا إذا ضاق المسجد بالمصلين, ولم تمكن توسعته, أو تعذر الوصول إليه لبُعده أو خيف حدوث فتنة ونحو ذلك. فتقام الجمعة حينئذ في غيره من المساجد.

وراجعي تفصيل كلام أهل العلم في هذه المسألة, وذلك في الفتويين: 137392، 23537

وبخصوص قول القائل: "ولا يجوز ترك الصلاة في المسجد القديم، ليصلي في المسجد الجديد". 

فهذا ليس على إطلاقه, فإذا كانت المصلحة تقتضي نقل الجمعة إلى المسجد الجديد؛ لضيق المسجد القديم, وعدم توسعته, فإنها تنقل للجديد.

جاء في فتاوى الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى: يقول السائل: إن القرية التي هو فيها بها مسجد صغير ضيق بالناس في الجمعة، وقد بني مسجد واسع. فهل تنقل الصلاة إلى المسجد الواسع؟

هذا يرجع إلى أهل البلد، فتراجع أهل البلد، وتراجع قاضي البلد، وهو ينظر في الموضوع، فإن كان المسجد الأول لا يسع الناس انتقل إلى المسجد الثاني وصلي فيه، ولا يصلى جمعتان بدون مسوغ شرعي. اهـ.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: