الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من قرصن لعبة وحمَّلها ناس كثيرون
رقم الفتوى: 411982

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 جمادى الآخر 1441 هـ - 27-1-2020 م
  • التقييم:
916 0 0

السؤال

هناك سؤال وأشياء أتعبتني في حياتي، وهي أنني منذ صغري كنت أقوم بتحميل البرامج والألعاب، وأقوم بتنزيل برنامج لقرصنتها. وأعمل عليها بدون أن أدفع، وكنت أستخدم هذه الألعاب أو البرامج، وأحيانا أقوم بنسخها لأصدقائي وأقاربي بدون مال.
ثم تطور الأمر إلى أنني ذات مرة كتبت موضوعا على أحد المواقع عن برنامج، وقمت برفع أداة لقرصنته وتشغيله بدون دفع. هذا أيضا بدون أن أكتسب مالا، مع العلم أنني جئت بهذه الأداة من الإنترنت، وكانت نادرة، وقمت برفعها مرة أخرى ونشرتها. وقد تكون انتشرت بسببي أكثر؛ لأنني حينما أحضرتها لم تكن منتشرة، أما الآن فقد انتشرت جدا.
سؤالي: أنا الآن نادم وتائب، ولكنني لا أنام لما أشعر به من ذنب. هل علي الاستغفار فقط، أم علي دفع مال أو أتصدق به؟
ثانيا: ماذا أفعل، وقد تسببت بأن تلك الأداة التي تشغل هذا البرنامج وتقوم بتفعيله بدون دفع، انتشرت، ولكني لا أتذكر الموقع الذي رفعتها عليه ولا الإيميل الذي أستطيع الدخول به وحذف المنشور؛ لأننها كانت المرة الوحيدة التي رفعت بها شيئا. وأيضا كانت منذ زمن بعيد.
هل علي تعويض للشركة المنتجة للبرنامج، عن كل أحد يقوم بتحميله، أو أن أتصدق به؟ وكيف أحسب ذلك وأنا لا ولن أعرف عددهم، وهم بالتأكيد في ازدياد دائما؟ وكل يوم هناك من يقوم بالتحميل. هذا مؤكد.
هل هذا باب للسيئات لن يغلق، وسيبقى مفتوحا طول حياتي حتى بعد موتي، وستزداد ديوني أمام الله بسببه؟
ماذا أفعل وأنا لا أعرف عدد من قاموا بالتحميل، ولا أستطيع أن أغلق هذا المنشور؛ لعدم قدرتي على الوصول إليه.
فهل ستبقى ذمتي أمام الله مدينة، أنا خائف؛ لأن حقوق العباد لا تغفر، وأريد أن أبدأ حياة جديدة، وأن يرضى عني الله سبحانه وتعالى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يوفقك لما يحب ويرضى. وأن يعينك على أمر دينك ودنياك.
وأما جواب سؤال فمبناه على أن الله تعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها، ومهما عمل العبد من ذنوب أو تعدٍ على حقوق العباد، فباب التوبة مفتوح، وسبيلها ميسور، بفضل الله تعالى ورحمته.

وبخصوص حالك، فالذي نراه لك مع ندمك وتوبتك، أن تستكثر من الحسنات والصدقات بقدر طاقتك، وتلجأ إلى الله تعالى بالدعاء أن يرضي عنك أصحاب الحقوق إن خاصموك يوم القيامة.

وإن كنت تستطيع مراسلة أصحاب هذه البرامج لطلب عفوهم أو مصالحتهم؛ فافعل ذلك. وكذلك تجتهد في تذكير الناس على مواقع التواصل وصفحات الإنترنت بمسألة حفظ الحقوق لأهلها، وانظر الفتوى: 382552.
وأما مسألة الذنوب الجارية، أو باب السيئات الذي لا يزال مفتوحا، فليس كما يظن السائل، بل يكفيه تحقيق التوبة، مع السعي بقدر الطاقة في إزالة آثار فعله، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها، وانظر الفتوى: 142149.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: