الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اللعب بالألعاب التي فيها صور ذوات الأرواح وسخرية بالأنبياء
رقم الفتوى: 412426

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 جمادى الآخر 1441 هـ - 3-2-2020 م
  • التقييم:
1795 0 0

السؤال

هناك لعبة اسمها: (فري فاير)، وقد كثر عدد من يلعبونها، ومن ضمن أسماء شخصيات هذه اللعبة: (آدم و حواء)، بالإضافة إلى ما تشتمل عليه اللعبة من صور ذوات أرواح، وصور مخالفة للشرع، فما حكم هذه اللعبة؟ وهل يكفر من لعب بهذه اللعبة؛ لأن فيها استهزاء بنبي الله آدم -عليه السلام- وأمنا حواء؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمن المحاذير الموجبة لتحريم اللعب بالألعاب الإلكترونية، وجود أمور كفرية في اللعبة، كالاستهزاء، والسخرية بالأنبياء -كآدم عليه السلام-.

واللعب بالألعاب التي فيها مشاهد كفرية، وإن كان موجِبًا للإثم، إلا أنه لا يقتضي كفر اللاعب بها، ما دام لا يرضى بتلك الكفريات، ولا يقرّها، كما سبق في الفتاوى: 396070، 402940، 376618.

وأما مجرد وجود صور ذوات الأرواح: فلا يوجب تحريم اللعبة، كما سبق في الفتوى: 283825.

لكن إن كانت تلك الصور عارية تثير الغرائز، فلا يجوز اللعب باللعبة، كما تقدم في الفتويين: 289561، 395710.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: