الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تأخير صلاة العشاء
رقم الفتوى: 412750

  • تاريخ النشر:الخميس 12 جمادى الآخر 1441 هـ - 6-2-2020 م
  • التقييم:
28776 0 0

السؤال

هل يجوز تأخير صلاة العشاء إذا كان عندي ضيوف في البيت، ولا أستطيع أن أتركهم، ولا أستطيع أن أقول لهم أن يذهبوا للصلاة. مع علمي أنهم يصلون، ولكنهم يعتقدون أن تأخير الصلاة شيء عادي، طالما أنهم سيصلونها في وقت لاحق. وبعد أن ينصرفوا أشعر بتأنيب الضمير والندم على تأخير الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                    

 فإن وقت العشاء يبدأ من مغيب الشفق الأحمر, وينتهي بطلوع الفجر على القول الراجح، كما سبق في الفتوى: 71957

 لكن لا ينبغي تأخيرها عن الثلث الأول. أما تأخيرها عن نصف الليل، فلا يجوز من غير عذر شرعي، كما ذكرنا في الفتوى: 26487

 وبناء عليه؛ فلا يجوز لك تأخير صلاة العشاء عن نصف الليل لأجل وجود الضيوف المذكورين. وعليك نصحهم برفق، وتذكيرهم بحرمة تأخير الصلاة عن وقتها لغير عذر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: