الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وضع المرأة الحجر في الفم عند مخاطبة الرجال مخالف لسماحة الإسلام
رقم الفتوى: 412828

  • تاريخ النشر:الأحد 15 جمادى الآخر 1441 هـ - 9-2-2020 م
  • التقييم:
2862 0 0

السؤال

يوجد حديث من السنة أن عائشة -رضي الله عنها- كانت تضع الحجارة في فمها، أو أي شيء آخر عندما تريد أن تكلم الرجال، حتى لا يفتنوا بصوتها.
ما هو هذا الحديث؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا نعلم شيئا من ذلك في السنة، ولا في سيرة أم المؤمنين عائشة.

 وغاية ما اطلعنا عليه في ذلك هو ما حكاه الألوسي في تفسيره فقال: روي عن بعض أمهات المؤمنين أنها كانت تضع يدها على فمها، إذا كلمت أجنبيا ... اهـ. 

وانظر الفتوى: 127398.

وأما وضع الحجر في الفم، فلا نعلمه! مع ما فيه من مخالفة سماحة الإسلام، والمقرر من أحكام القرآن والسنة، والمحفوظ من هدي سلف الأمة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: