الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمع المأذون به شرعا
رقم الفتوى: 412867

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 جمادى الآخر 1441 هـ - 10-2-2020 م
  • التقييم:
3628 0 0

السؤال

أعيش في بلد أجنبي. أرفض أكثر الوظائف بسبب أنه لا يمكنني الصلاة في أوقاتها. سؤالي هو: هل أستطيع أن أقبل أية وظيفة، وأجمع الصلاة جميعها؛ لأنني في بلد أجنبي، ولا يسمحون لنا بالصلاة؛ لأنه بلد علماني؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإن كنت تعني بقولك "أجمع الصلاة جميعها" أي تصلي الصلوات الخمس في وقت واحد؛ كأن تصليها حين الانتهاء من الدوام مثلا، فهذا لا يجوز، والجمع المأذون به شرعا هو الجمع بين الظهر والعصر في وقت إحداهما، والجمع بين المغرب والعشاء في وقت إحداهما.

وأما جمع الصلوات الخمس، فإنه لم يأت به الشرع، وانظر الفتوى: 231307. والفتاوى الملحقة بها عن حكم الجمع بين الصلاتين بسبب العمل.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: