الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الأثاث من حق المطلقة؟
رقم الفتوى: 412996

  • تاريخ النشر:الخميس 19 جمادى الآخر 1441 هـ - 13-2-2020 م
  • التقييم:
4120 0 0

السؤال

أنا متزوجة من سنتين، ومعي طفلة، زوجي يريد الزواج بأخرى، وأنا لا أستطيع التحمل فطلبت الطلاق. فهل يحق لي شرعا أخذ الأجهزة والعفش الذي قام هو بشرائها في أول الزواج عند الطلاق؟ وذلك للإقامة عليها، واستخدامها لي ولابنته. مع العلم أنه لم يكن موفرا لي شقة زوجية، وكان متزوجني في شقتي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا طلقك زوجك فإنّ لك مهرك كله مقدمه ومؤخره، ولك النفقة مدة العدة، إن كان الطلاق رجعيًا، وعليه نفقة ابنته بالمعروف.

أمّا الأثاث الذي هو ملك زوجك، فليس من حقّك المطالبة به، لكن إذا رضي بتركه لك، فلا حرج عليك حينئذ.

أمّا إذا كان الأثاث الذي اشتراه زوجك داخلاً في مهرك، كما هو الشأن في بعض البلاد حيث يكتب في قائمة المنقولات؛ ففي هذه الحال يكون الأثاث ملكاً لك، وليس لزوجك حقّ فيه.
واعلمي أنّك إذا طلبت الطلاق لمجرد زواج زوجه بأخرى؛ فمن حقّ زوجك أن يمتنع من طلاقك حتى تخالعيه على مهرك أو بعضه، وانظري الفتوى: 8649.

والذي ننصحك به أن تصبري، وتجاهدي نفسك، وتتفكري في عواقب فراق زوجك، وتغلّبي جانب المصلحة على مجاراة دوافع الغيرة حتى لا تندمي، وراجعي الفتوى: 318403.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: