الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التفخيم في مواضع الترقيق أو العكس في الفاتحة لا يبطل الصلاة
رقم الفتوى: 413251

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 جمادى الآخر 1441 هـ - 19-2-2020 م
  • التقييم:
1185 0 0

السؤال

لدي صعوبة في نطق حرفي الغين والخاء. والغين موجودة في سورة الفاتحة، أنطق حرف الغين بشكل يعتبر جيدا، لكن مشكلتي أني أجد صعوبة جدا في تفخيمه. فهل تبطل قراءة الفاتحة بعدم تفخيم الغين؟
أرجوكم أفيدوني، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:           

 فلا شك أن الغين من حروف التفخيم السبعة المعروف في علم التجويد.

جاء في شرح طيبة النشر في القراءات لابن الجزري: والحروفُ المستعْلِيَة سبع وهي: الخاء والصاد والضاد والغين والطاء والقاف والظاء، وهي حروف التفخيم على الصحيح. اهـ. 

وعدمُ تفخيم الغين في الفاتحة, أو غيرها لا يبطل الصلاة؛ فإن التفخيم في مواضع الترقيق، أو العكس، لا يبطل الصلاة، كما سبق بيانه في الفتوى: 136573. وهي بعنوان: "حكم الاقتداء بمن لا يتقن قواعد التجويد"

مع التنبيه على أن الوسوسة في شأن مخارج الحروف من مكايد الشيطان, فينبغي مجاهدة النفس على تركها، والاستعاذة بالله تعالى من الشيطان الرجيم، والإعراض عن الوساوس, وعدم المشي وراءها. وراجع الفتوى: 249289.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: