الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البيع بالتقسيط عبر الإنترنت بدون فوائد بوساطة البنك
رقم الفتوى: 413281

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 جمادى الآخر 1441 هـ - 19-2-2020 م
  • التقييم:
1560 0 0

السؤال

أريد من حضراتكم أن توضحوا لي، ولأغلبية المسلمين الذين يشترون بالتقسيط عبر الإنترنت في فرنسا وأغلب بلدان أوروبا.
يوجد كثير من المحلات التي تقدم عروضا للبيع بالتقسيط عبر الإنترنت وبدون فوائد، لكن العملية تحدث بدخول وسيط ثالث وهو البنك.
تشتري السلعة من المحل، لكن هناك بنوك تعمل مع هاته المحلات. البنك يدفع المبلغ المحدد كاملا للمحل، وأنت تدفع للبنك بالتقسيط على أربع دفعات، بدون فوائد. السعر يكون محددا من الأول، وظاهرا للمشتري. وهناك مواقع أخرى تبيع بنفس الطريقة، لكن مع زيادة السعر إذا اشتريت بالتقسيط.
أرجو من سيادتكم أن توضحوا لنا هذا الأمر.
وبارك الله فيكم، وفي جهودكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان البيع يتمّ بين المشتري والمحل حقيقة على ثمن محدد، ثمّ يسدد المشتري الثمن على أقساط للبنك دون زيادة؛ فهذا جائز لا حرج.

لكن ما الذي حمل البنك على إعطاء الثمن للمحل نقدا ليأخذه مقسطا من المشتري بغير زيادة؟!

على كل، الفتوى على حسب السؤال.  

وأمّا إذا كان البنك يدفع الثمن للمحل، ثم يستوفيه من المشتري بزيادة على أقساط؛ فهذه معاملة ربوية محرمة، وراجع الفتوى: 125537، والفتوى: 373183 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: