الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبب إبهام العذاب الذي نزل على من كفر بعد نزول المائدة
رقم الفتوى: 413413

  • تاريخ النشر:الخميس 26 جمادى الآخر 1441 هـ - 20-2-2020 م
  • التقييم:
5263 0 0

السؤال

ما الحكمة من عدم ذكر نوع العذاب الذي نزل بمن كذَّب بالمائدة، في قوله تعالى: فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد اختلف المفسرون هل نزلت المائدة أم لم تنزل، واختلف القائلون بنزول بالمائدة في نوع العذاب الذي نزل بمن كفر بها.

جاء في زاد المسير لابن الجوزي: واختلف العلماء: هل نزلت أم لا؟ على قولين: أحدهما: أنها نزلت، قاله الجمهور. والقول الثاني: أنها لم تنزل، روى قتادة عن الحسن أن المائدة لم تنزل؛ لأنه لما قال الله تعالى: فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين. قالوا: لا حاجة لنا فيها. وروى ليث عن مجاهد قال: هذا مثل ضربه الله تعالى لخلقه، لينهاهم عن مسألة الآيات لأنبيائه، ولم ينزل عليهم شيء. والأول أصح.
وفي العذاب المذكور قولان:
أحدهما: أنه المسخ. والثاني: جنس من العذاب لم يعذب به أحد سواهم.

قال الزجاج: ويجوز أن يعجل لهم في الدنيا، ويجوز أن يكون في الآخرة.

وفي «العالمين» قولان: أحدهما: أنه عام. والثاني: عالمو زمانهم. اهـ.

وأما نكتة إبهام العذاب في الآية الكريمة: فلم نقف على كلام للمفسرين فيه، لكن من أغراض الإبهام التهويل والتعظيم، لتذهب النفوس كل مذهب ممكن في تفسير المبهم.

قال ابن عاشور في قوله تعالى: سَيَجْزِيهِمْ بِمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ {الأنعام:138}: وقد أبهم الجزاء للتهويل؛ لتذهب النفوس كل مذهب ممكن في أنواع الجزاء على الإثم. اهـ.

وقال ابن عاشور أيضا في قوله سبحانه: فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ {التوبة:24}: والأمر: اسم مبهم بمعنى الشيء والشأن، والمقصود من هذا الإبهام التهويل؛ لتذهب نفوس المهددين كل مذهب محتمل، فأمر الله: يحتمل أن يكون العذاب، أو القتل، أو نحوهما. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: