الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا عبرة بالوزن ولا بالثمن في الأضحية
رقم الفتوى: 41358

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 شوال 1424 هـ - 17-12-2003 م
  • التقييم:
4458 0 255

السؤال

أسأل عن الأضحية ... هل يمكن أن يشترك أكثر من شخص في ذبح حيوان واحد؟ وما هو الحد الأقصى لعدد المشتركين في ذبح عجل أو جمل مثلا ؟ وهل العدد يتحدد في ضوء نوع أو وزن أو ثمن الأضحية ؟ و كيف يتم تقسيمها شرعا بين المضحين ؟
جزاكم الله كل خير .....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فيجوز أن يشترك سبعة فما دون في ناقة أو بقرة في الأضحية، ويقسموها بينهم بالسوية، ويجزئ كل قسم منها عن الرجل وأهل بيته جميعاً وأما الغنم فلا تجزئ الواحدة منها إلا عن الرجل وأهل بيته فقط. وللأضحية شروط قد بيناها في الفتوى رقم: 1748رقم: والفتوى رقم: 13884 فإذا توافرت تلك الشروط فيها صحت التضحية بها، وجاز الاشتراك فيها على نحو ما قدمناه، ولا عبرة بالوزن ولا بالثمن. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: