إمامة المسافر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمامة المسافر
رقم الفتوى: 413599

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الآخر 1441 هـ - 23-2-2020 م
  • التقييم:
1913 0 0

السؤال

شخص يتكرر سفره لداعي العمل لمدة أسبوعين، ويرجع لمنزله لمدة أسبوعين، علما بأن المسافة تتجاوز ثلاثة وثمانين كيلومترا.
هذا العمل دائم، وهذا الشخص يصلي بنا إماما، ويقول إن هناك من العلماء من أجاز ذلك. فما حكمه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:        

 فهذا الشخص الذي سألت عنه، إمامته مجزئة على كل حال؛ لأنه إما أن يكون قد صلى بكم إماما في البلد الذي يوجد به منزله. فهو شخص مقيم.

وإما أن يكون قد صلى بكم إماما في البلدة التي سافر إليها، وسيمكث فيها مدة أسبوعين, فهو في هذه الحالة مقيم إقامة تقطع السفر. وراجع الفتوى: 358681.

وعلى افتراض أن هذا الشخص كان يصلّي بكم إماما, في مكان عمله, وهو يقصر الصلاة مقلدا لمذهب بعض أهل العلم القائلين إن المسافر له القصر ما لم ينو الإقامة المطلقة, فإن إمامته صحيحة, ولا إعادة على من صلى خلفه.

وراجع في ذلك الفتويين: 192383، 147903. وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى: 66193.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: