الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمع بين أكثر من نية في التيمم
رقم الفتوى: 413791

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 رجب 1441 هـ - 25-2-2020 م
  • التقييم:
1859 0 0

السؤال

إذا كان الشخص يتيمم للجنابة. فهل يحتاج التيمم مرتين: مرة للجنابة، ومرة للوضوء؟
وما حكم من لزمه بعدي وهو يتيمم. فهل يجب عليه التيمم للبعدي، أم يكفيه التيمم الذي كان يصلي به؟
وما حكم من أخر سجود البعدي عمدا؟
جزاكم الله خيرا، ووفقكم لما يحب ويرضى.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                     

بما أن السائل من بلد يغلب عليه المذهب المالكي, فإن الإجابة ـ إن شاء الله ـ ستكون وفقا لهذا المذهب.

فنقول، وبالله التوفيق: إن من كانت عليه جنابة, وعجز عن استعمال الماء, فإنه ينتقل إلى التيمم, ويكفيه تيمم واحد، ولكن لا بد أن ينوي الحدث الأكبر إنْ نَوَى اسْتِبَاحَةَ الصَّلَاةِ، أَوْ مَا مَنَعَهُ الْحَدَثُ. وَأَمَّا إذَا نَوَى فَرْضَ التَّيَمُّمِ، فَيُجْزِي وَلَوْ لَمْ يَتَعَرَّضْ لِنِيَّةٍ أَكْبَرَ.

ذكر هذا شراح خليل عند قوله: وَنِيَّةُ اسْتِبَاحَةِ الصَّلَاةِ وَنِيَّةُ أَكْبَرَ إنْ كَانَ. اهـ.

 ونعتذر عن بقية الأسئلة؛ لأن سياسة الموقع لا تسمح بأكثر من إجابة واحدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: