للأولاد حقوق على الوالدين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

للأولاد حقوق على الوالدين
رقم الفتوى: 414115

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 رجب 1441 هـ - 2-3-2020 م
  • التقييم:
4078 0 0

السؤال

تحية طيبة لفضيلة من يقرأ رسالتي ويجيب عليها.
ابتلاني الله بوالدة لا تتلفظ وتتكلم معنا إلا بالتهديد، والكلام الجارح والساخر، ولا تعرف غيره. وتتفنن في كل مرة بكلام أقسى من ذي قبل.
وهي معروفه في مجالس الحي ومجالس الذكر والقرآن بأنها من أفضل الناس، وأحسنهم تربية لأبنائها وشدة حزمها معهم. وفي البيت العكس تماما لا تظهر أي نوع من أنواع الرحمة، مبرره فعلها كي لا نعصيها في يوم من الأيام، ونخرج من دائرة طاعتها. ولا تحترمنا أمام قريب أو غريب، وتضيق علينا بحجة "ما نكون مدلعين"
خارج المنزل الكل يمدحنا نحن أبناءها، ويدعون لمن رباهم، وفي المنزل لا تعترف لنا بفضل أو حسنة نقدمها لها، وتنكر كل جميل يقدم إليها بل لا تراه من الأصل. تقارن معاملتنا لها بما تراه عند الناس.
أنا عن نفسي أكره الاختلاط بالناس، وأخشى أن تقع في غلط صغير وأعاقب عليه، سواء كان معي الحق أو ضدي، يتم توبيخي.
كنت أظن أنها علة؛ فذهبت إلى أطباء كثيرين وشيوخ معها أو وحدي. فكانت الإجابة واحدة، ليس بك علة غير أن تثقي بنفسك.
مهما عملت من خير تأتي الإجابة بأنك فاشلة، إلى أن أصبحت فعلًا فاشلة، ولا أقوى على عمل شيء في بيت زوجي.
الضرر لحقني في بيت زوجي بالاتصالات، وكل وسائل التواصل، أبشع الكلمات وأحقر الأوصاف، كلام يدفع إلى الجنون، وبهتان بصفات لم أفكر بها، أو يمكن أن تمر في خيالي في يوم أن أكون فعلتها، ألفاظ وصلت إلى حد أن اتهمتني بالعقوق وبالزنا.
أصبحت أتحاشاها؛ لكي لا أسمع كلاما يجرح قلبي، وأتجنبها وأقلل من زيارتي لها بدون قطيعة.
لم أكمل الثلاثين من عمري، وقد أصبت بارتفاع الضغط، وأمراض نفسجسمية؛ لأنه تم تهديدي بالسكين إن فتحت فمي، وشكيت حالي لأحد من أهل البيت، أو حتى الأطباء. ومنعتني من التواصل أو حتى أن يكون لي صديقات، أو حتى بنات العائلة اللاتي في عمري، بحجة أنهن يفسدن أخلاقي، ولا أجيد التواصل مع أحد حتى نفسي أخاف أن أتعامل مع زوجي وبنتي.
أكاد أجن، وأريد أن يرتاح ضميري، أغلب المواضيع والمواعظ الدينية عن عقوق الوالدين، لا يوجد مواعظ عن الرحمة بالأبناء، ولا قصص أو فتاوى.
أنا مؤمنة بأن رحمة الله واسعة، أوسع من هذا التنمر الذي أعيشه، لو لحالي أقول العلة مني، ولكن مع جميع إخوتي وأي أحد يقع تحت سلطتها تتم معاملته بهذه الطريقة بدون ردة فعل، لكي لا ندخل تحت مسمى الصوت العالي والوقاحة، نكتفي بالرضا بما جاءنا من سوء بطيب خاطر وابتسامه إن أمكن.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فحقّ الوالدين على الولد عظيم، وبرهما من أعظم الواجبات، ومن أفضل القربات. كما أنّ عقوقهما من أكبر الكبائر.

وبرّ الأمّ آكد من برّ الأب، فقد قيل إنّ لها ثلاثة أرباع البر، وليس معنى ذلك أنّ للأمّ ظلم أولادها، أو أنّ الأولاد ليس لهم حقوق على والديهم، فالظلم محرم على كل أحد، وللأولاد حقّ على الوالدين.

وقد ترجم البخاري في الأدب المفرد: (باب بر الأب لولده) عن ابن عمر قال: إنما سماهم الله أبرارا؛ لأنهم بروا الآباء والأبناء. كما أن لوالدك عليك حقا، كذلك لولدك عليك حق. انتهى.
لكن مهما كان ظلم الأمّ لأولادها، فإنّ ذلك لا يسقط حقّها في البرّ والمصاحبة بالمعروف، فإن الله قد أمر بالمصاحبة بالمعروف للوالدين المشركين اللذين يأمران ولدهما بالشرك، قال تعالى: وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا {لقمان:15}.

فالذي ننصحك به أن تبري أمّك، وتزوريها بالقدر الذي لا يضرّك، وأن تقبلي على ما ينفعك، ولا تلتفتي لما يضعف نفسك أو يحطّ من عزيمتك، فمن استعان بالله تعالى أعانه، ومن توكل عليه كفاه.
وللفائدة ننصحك بالتواصل مع قسم الاستشارات بموقعنا.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: