القطيعة والهجر بدون سبب مشروع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القطيعة والهجر بدون سبب مشروع
رقم الفتوى: 414235

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 رجب 1441 هـ - 3-3-2020 م
  • التقييم:
3680 0 0

السؤال

لي زميلة في العمل كانت العلاقة بيننا جيدة، وكنا نتكلم أحيانا في موضوعات مشتركة. وفجأة وبدون أي مقدمات، قاطعتني تماما حتى إنها لا ترد السلام. فما حكم هذا القطيعة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز لزميلتك هجرك لغير سبب مشروع، وقد بين أهل العلم الأسباب المبيحة للهجر، وقد ضمناها الفتوى: 7119. فراجعيها للأهمية.
فإن أمكنك أن تصلحي ما بينك وبينها ولو بشفاعة أهل الخير؛ فافعلي، وإن لم يتم الصلح، وأصرت على القطيعة، فالإثم عليها، وقد أبرأت ذمتك.

روى أبو داود عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: لا يحل لمؤمن أن يهجر مؤمنا فوق ثلاث، فإن مرت به ثلاث، فليلقه فليسلم عليه، فإن رد عليه السلام فقد اشتركا في الأجر، وإن لم يرد عليه فقد باء بالإثم. زاد أحمد: وخرج المسلم من الهجرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: