الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مراسلة المرأة الرجال عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأجل العمل
رقم الفتوى: 414706

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رجب 1441 هـ - 16-3-2020 م
  • التقييم:
4658 0 0

السؤال

هل يجوز لي مراسلة الرجال عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأجل العمل -أي أن العمل أونلاين-؟ ولن تكون هناك أيّ لقاءات، وإنما تبادل معلومات ومستندات تخص العمل، مع العلم أن المحادثة تخلو تماما من أيِّ إخلال بالدِّين، وتقتصر على ما يخص العمل.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فيجوز لك مراسلة الرجال الأجانب لحاجة العمل، وكذلك محادثتهم بقدر الحاجة، وليس في ذلك محظور شرعي، وإنما يكون الكلام، أو المراسلة ممنوعة بين الأجانب؛ إذا لم تكن هناك حاجة، أو خيفت الفتنة بينهما. وراجعي الفتوى: 8449.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: