قراءة القرآن للمصاب بانفلات الريح - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة القرآن للمصاب بانفلات الريح
رقم الفتوى: 414766

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رجب 1441 هـ - 16-3-2020 م
  • التقييم:
4663 0 0

السؤال

أنا كثيرة خروج الريح، وهو يخرج مني حتى عندما أدافعه، لكن في بعض الأوقات أحضر محاضرة قرآن، ويخرج الريح مني، سواء بقصد، أم بغير قصد، وأنا مفتوحة العينين، وأنظر إلى المصاحف، وما فيه ذكر لله، فهل عليّ شيء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كنت تقرئين من المصحف، ولم تكوني مصابة بانفلات الريح، فلا يجوز لك مس المصحف وأنت محدثة، بل لا بد من الوضوء، لأجل مس المصحف في قول الأئمة الأربعة.

وأما القراءة من الجوال، أو من المصحف بحائل، أو من الحفظ، فلا تشترط لها الطهارة، ولا يضر خروج الريح -والحال هذه- رغمًا عنك، وانظري الفتوى: 15473.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: