تفضيل الزوجة الأولى في القسم على بقية الزوجات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفضيل الزوجة الأولى في القسم على بقية الزوجات
رقم الفتوى: 414793

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رجب 1441 هـ - 16-3-2020 م
  • التقييم:
4760 0 0

السؤال

متزوج من زوجتين، ثم تزوجت الثالثة سرًّا، وبعد عام، أعلمت الزوجة الثانية فقط بزواجي من الثالثة، فهل من حق الثالثة أن أقسم لها أيام المبيت مع الثانية، حيث إن الأولى لا تعلم -فالمبيت يوم ويوم بين الأولى والثانية-، وما الواجب فعله؟ فلو علمت الأولى لطلبت الطلاق، وتتشتت الأسرة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالأصل وجوب العدل في المبيت بين الزوجات، ولا يجوز تفضيل زوجة على أخرى في المبيت، إلا إذا رضيت بذلك، كما بيناه في الفتوى: 157051.

وعليه؛ فليس لك أن تفضّل الزوجة الأولى في القسم على الزوجتين الأخريين، ولكن عليك أن تقسم للثلاثة بالسوية، إلا إذا رضيت الزوجتان (الثانية، والثالثة) بأن تقسم لهما ليلة ليلة، وللأولى ليلتين، فلا مانع من ذلك؛ إذ الحق لهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: