مفتاح الرضا بما قسم الله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مفتاح الرضا بما قسم الله
رقم الفتوى: 414871

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 رجب 1441 هـ - 17-3-2020 م
  • التقييم:
2429 0 0

السؤال

لماذا حياتي صعبة؟ وأظل أدعو سنين وسنين لكي يتحقق ما أريده، وغيري حياتهم سهلة، وكل شيء يتحقق لهم دون سؤال؟ ظللت أدعو الله سبع سنين حتى تزوجت الشخص الذي يحبني وأحبه، والآن سنة وزيادة أدعو الله بالذرية ولم أرزق. حملت بعد تسعة شهور من الزواج، ولكن للأسف كان حملا خارج الرحم، ففقدت جنيني وقناة فالوب اليمنى. أنا ما أريد أن أُحِسَّ بهذا الشعور، ولكن ينتابني غصبا عني. أريد أن أعيش برضا وراحة بال. وما أكذب وأقول ما أريد ذرية، بل أريد. أرجوكم وجهوني، فإني أُحِسُّ بأن نفسيتي سيئة جدا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فاعلمي -عفا الله عنك- أن الدنيا دار ابتلاء وامتحان، ومن المحال أن تطلب فيها الراحة والهناء، بل إنها كما قال القائل:

طبعت على كدر وأنت تريدها صفوا من الأقذار والأكدارِ

ومكلف الأيام ضد طباعها متطلب في الماء جذوة نارِ

فإذا علمتِ أن هذه هي طبيعة الدنيا، وأن البلاء موكل بالناس فيها على كل حال، تبين لكِ خطأ ما تزعمين من أن غيرك مستريح ومتحقق له ما أراد بخلاف ما أنتِ عليه، والذي يعينك على تحمل مضايق الحياة وصعابها، والتقوي على محنها وشدتها أن تنظري في الدنيا لمن هو دونك ممن لم يؤت مثلما أوتيت، وأن تنظري إلى نعم الله الكثيرة عليك، فذلك مفتاح الشكر والرضا بما قسمه الله تعالى.

وأن تعلمي أن الله أرحم بك من أمك التي ولدتك، وأنه أعلم بمصلحتك منك، وأنه هو الغني القوي الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، وأنه إن أخَّر العطاء فلحكمة بالغة، وإن ابتلى بالشدة فلما يتضمن ذلك من الرحمة العظيمة، فوطني نفسك على الرضا بقضائه، والتسليم لحكمه سبحانه.

واعلمي أن اختياره لك خير من اختيارك لنفسك، وأنه قد يبتليك لينظر صبرك وثباتك في البلاء، ومن ثَمَّ يضاعف لك العطاء في الدنيا والآخرة، إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.

فدعي الاعتراض على أقضية الله سبحانه، والزمي طاعته، فإن طاعة الله، ولزوم ذكره من أعظم ما يهون الصعاب، واجتهدي في دعائه، فإنه سبحانه على كل شيء قدير، ولا تملي تكرار الدعاء، فإنه سبحانه يحب الملحين في الدعاء، وسيأتيك ما قدر لك ولا بد، وهو آت في وقته الذي يعلم الله أن المصلحة والحكمة تقتضيه، رزقك الله ما تقر به عينك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: