الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تعارض بين الاستخارة مع كون أمر المؤمن كله له خير
رقم الفتوى: 414982

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 رجب 1441 هـ - 18-3-2020 م
  • التقييم:
2301 0 0

السؤال

بين حديث النبي: «عجبًا لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير» الحديث. وحديث مشروعية الاستخارة. كُلِّي تصديق تامّ لحديث رسول الله، وأنه الصادق المصدوق، الذي لا ينطق عن الهوى. ولكن السؤال: لماذا يعلمنا النبي الاستخارة، وفي الأصل «إن أمر المؤمن كله له خير»؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس معنى أن أمر المؤمن كله خير: استواء السراء والضراء، والربح والخسارة، والبلاء والعافية، والنجاح والفشل، ونحو ذلك.

وإنما معناه أن المؤمن كما يشكر على السراء، فإنه يصبر على الضراء إذا أصابته، وأما قبل أن تصيبه، فإنه يحرص على ما ينفعه، ويسعى لما فيه عافيته.

ولذلك شرعت الاستخارة، كأحد الأسباب الشرعية للتوفيق للخير والهداية للأصلح. وبوجه عام فدعاء الله تعالى وسؤاله، لا يتعارض مع كون أمر المؤمن كله له خير.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: