الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اجتهد في حفظ القرآن أولا
رقم الفتوى: 415012

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 رجب 1441 هـ - 18-3-2020 م
  • التقييم:
3435 0 0

السؤال

شرعت في حفظ القرآن، ولديَّ رغبة في حفظ القرآن الكريم، وصحيح البخاري معا، علما أنني أبلغ من العمر 29 سنة. وكنت قد نذرت نذرا بشأن حفظ القرآن. هل من الصواب حفظ صحيح البخاري مع القرآن، أو فقط أقتصر على القرآن؟ علما أن حفظ القرآن قد يستغرق وقتا؛ لذلك أريد حفظ الأحاديث والقرآن معا.
أفيدوني، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالذي ننصحك به هو أن تجتهد في حفظ القرآن أولا، وذلك حتى توفي نذرك، ولئلا تتشتت همتك، وينفسخ عزمك، فإذا فرغت من حفظ القرآن، فأقبل على العلم، وخذ منه ما تطيق، وذلك بالتواصل مع أهل العلم في محلتك، والنظر فيما يرشحونه لك مما تبدأ به حفظا.

واستعن على حفظ القرآن بتنظيم الوقت، والتواصل مع شيخ متقن تحفظ عليه، ولزوم الدعاء بأن يعينك الله على هذا المقصد العظيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: