الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تجوز صلاة الجمعة بأهل البيت؟
رقم الفتوى: 416056

  • تاريخ النشر:الأحد 5 شعبان 1441 هـ - 29-3-2020 م
  • التقييم:
27375 0 0

السؤال

هل يجوز أن أجمع أهل بيتي لصلاة الجمعة، وأخطب فيهم، وأصلي بهم في البيت؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا يجوز هذا الصنيع في معتمدات المذاهب الأربعة المتبوعة؛ وذلك لأن الحنفية يشترطون إذن الإمام لإقامة الجمعة.

والمالكية يشترطون لها المسجد.

والشافعية، والحنابلة يشترطون العدد، وهو أربعون من أهل الوجوب، وكل هذا منتفٍ في تلك الصورة.

ومن ثم؛ فمن تعذّر عليه شهود الجمعة لعذر، أو لعدم إقامتها في البلد، فإنه يصلّي ظهرًا أربعًا، وهو معذور، ولا إثم عليه بذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: