الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تضييع الصلاة والتهاون بها من أكبر الكبائر
رقم الفتوى: 416881

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 شعبان 1441 هـ - 6-4-2020 م
  • التقييم:
4764 0 0

السؤال

أنا فتاة عمري 21 سنة، لم أصلِّ، ولم أواظب على الصلاة لعام، وكل عام أحاول، ولا أواظب، وعندما كنت صغيرة فعلت ذنوبًا، ومعاصي، ولم أكن أعرف ذنبها، ولي ست سنوات مبتعدة عن المعاصي، لكني لا أقدر على المواظبة على الصلاة، لكني قرّرت أن أستقيم، وأريد المواظبة على الطاعات، فكيف أكفّر عن ذنوبي؟ وكيف أواظب على الصلاة، مع أني متوكلة على الله، وأذكره في كل شيء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالصلاة لها مكانة عظيمة في الإسلام، فهي الركن الثاني منه بعد الشهادتين.

وهي أول ما ينظر فيه من أعمال المسلم، فمن حافظ عليها، فاز ونجا، ومن ضيعها، خاب وخسر.

وقد ثبت النهي الشديد عن تضييعها، أو التهاون بها، قال تعالى: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون:4-5}، وقال تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا {مريم:59}.

وبناء على ذلك؛ فإن ما أنت عليه من ترك الصلاة دائمًا، معصية شنيعة، وكبيرة من كبائر الذنوب.

فالواجب؛ المبادرة بالتوبة إلى الله تعالى، والمواظبة على الصلاة.

كما يجب -عند جمهور العلماء- قضاء جميع الصلوات المفروضة التي لم تؤدّها، ابتداء من ظهور أول علامة من علامات البلوغ، وهذه العلامات سبق بيانها في الفتوى: 10024، كما تقدم في الفتوى: 61320، تفصيل كيفية قضاء فوائت الصلاة الكثيرة.

 وعليك المبادرة بالتوبة من بقية الذنوب والمعاصي التي ارتكبتِها.

وللمحافظة على الاستقامة في التدين؛ عليك بكثرة الجلوس مع الصالحات، والتردد إلى المساجد، وحلق العلم الشرعي، وسماع المواعظ، والدروس الدينية التي تبصّرك بدينك، وتحميك من الغفلة المسببة للمعاصي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: